بیان تعزیة صادر عن جماعه علما و المدرسین فی العلمية بقم المقدسة حول إستشهاد الفریق الحاج قاسم سلیمانی و إخوته المجاهدین
7 / جمادی الاولی / 1441

 

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـنِ الرَّحِيمِ

مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّـهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  (سورة الأحزاب المبارکة الآیه 23)

لقد تلقینا و ببالغ الحزن نبأ إستشهاد المجاهد المتقي الفریق الحاج قاسم سلیمانی(رضوان الله تعالی علیه) و رفاقه المجاهدین. لقد كان الشهید الراحل جنديا مكرسا حیاته المبارکة من أجل تقدم الإسلام و ناصرا مخلصا للمستضعفین في العالم حیث کان يقود جبهة المقاومة ضد الغزاة في ظل عنایات صاحب العصر و الزمان (عجل الله تعالی فرجه) و قائد الثورة الإسلامية الإمام الخامنئی دام ظله.


كان الفریق الشهید الحاج قاسم سليماني أحد قادة الحرس الثوري الإسلامي الذين عمل لسنوات بإيمان صادق ، شجاعة لا مثیل لها و بصیرة إستثنائية في جبهات الدفاع المقدس ثم قاد جبهة المقاومة ضد المستکبرين و في النهاية نال فخر الشهادة على يد من هم أكثر غطرسة وإجرام في العالم و حصل علی نعيم الفردوس الأبدي بشهادته إلتحق برکب الشهداء و سید الشهداء أباعبدالله الحسین علیه السلام .

إن حیاة و ممات هذا الشهيد العظيم یمثل نموذجا شامخا لجميع المقاومین و بالتأكيد دمه الطاهر سیتحول إلی فيضان هائج ليدمر عروش الطغاة و المجرمین المستکبرین لاسیما أنه سوف لن يتم التخلي عن الإجرام الأمریکي التي تلطخت یدها بدماء هذا القائد العزيز للجبهة الإسلامية و أصدقائه الأعزاء و ستتلقى الرد المناسب من المؤمنين المجاهدین على هذه الجریمة و باقي جرائمها في البلدان الإسلامية.

تتقدم رابطة أساتذة الحوزات العلمية بمدینة قم المقدسة بالعزاء علی فقدان العبد الصالح الشهید الحاج قاسم سلیمانی و الشهید البطل أبومهدي المهندس و رفاقهم المقاومین کما تتقدم بالتبریک علی نیلهم وسام الشهادة لمقام صاحب العصر و الزمان (عجل الله تعالی فرجه الشریف)  ، السید القائد الإمام الخامنئي دام ظله ، الشعبین الایرانی و العراقي و لجمیع المقاومین في جبهات القتال ضد الطغاة لاسیما الحشد الشعبي ، حزب الله و عوائل الشهداء و نسأل الله للشعبین العراقي و الایراني و لذوی الشهداء الصبر الجزیل و الأجر الجمیل.

رحم الله روح هذا الشهيد العزيز و کذلک السيد أبو مهدي المهندس و رفاقهم و لعنة الله على المجرمين و المتغطرسين .


والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته
محمد الیزدي
رئيس المجلس الأعلى لجماعة العلما و المدرسين في الحوزة العلمية بقم المقدسه